السبت/2018/04/21
الرئيسية / علماء فلك عرب ومسلمون / نصير الدين الطوسي

نصير الدين الطوسي

نصير الدين الطوسي

نصير الدين الطوسي
نصیر الدین الطوسي

 

 

نصير الدين الطوسي

اسمه : أبو جعفر محمد بن محمد بن الحسن الطوسي (18 فبراير 1201 – 26 يونيو 1274)،

,المعروف باسم نصیر الدین الطوسی

هو عالم فلكي وبيولوجي وكيميائي ورياضياتي وفيلسوف وطبيب وفيزيائي ومتكلّم ومرجع شيعي فارسي.

هو محمد بن محمد بن الحسن الطوسي، المشتهر بنصير الدين الطوسي وبالمحقق الطوسي.

ولد في طوس ـ وهي ناحية في منطقة خراسان في شمالي شرق إيران ـ واختلف في سنة ولادته،

ولكن أكثر المؤلفين على أنه ولد سنة 597 هـ

تمكن الطوسي بذكائه الفذ ان يتقرب من هولاكو وان يؤثر فيمن حوله وتمكن من اقناع هولاكو ببناء مرصد فلكي كبير

وبالفعل في عام 657 هـ/1259 م قام بأنشاء المرصد الفلكي في مدينة مراغة وجعل منه أول أكاديمية علمية بالمعنى الحديث.

حيث جمع فيها اكثر من 400 الف مجلد تحوي على نفائس الكتب في مختلف العلوم

وعلى العديد من الكتب التي انقذت من الدمار في بغداد.

كما جمع فيه عدد كبير من العلماء مثل ابن الفوطي ومحيى الدين المغربي وغيرهم كثير.

نصير الدين الطوسي
نصير الدين الطوسي جالساً على مكتبه في مرصد مراغة, ببلاد فارس

 

أعماله

كتب نصير الدين في المثلثات، والفلك، والجبر، والهندسة، والحساب، والتقاويم،

والطب، والجغرافية، والمنطق، والأخلاق، والموسيقي، وغيرها من المواضيع.

كما ترجم بعض كتب اليونان وعلق على مواضيعها شارحاً ومنتقداً.

ومن أشهر مؤلفاته :

“كتاب شكل القطاع”، وهو أول مؤلف فرق بين حساب المثلثات وعلم الفلك.

يقول عنه كارادي فو :

“وهو مؤلف من الصنف الممتاز في علم المثلثات الكروية”.

ترجم إلى اللاتينية والفرنسية والإنجليزية، وظل الأوربيون يعتمدون عليه لعدة قرون

“التذكرة النصيرية”، وهو كتاب عام لعلم الفلك.

أوضح فيه كثيراً من النظريات الفلكية، وفيه انتقد “كتاب المجسطي” لبطليموس.

ويعترف “سارطون” بأن هذا الانتقاد يدل على عبقرية الطوسي وطول باعه في الفلك.

نصير الدين الطوسي
كتاب الرسالة الإسطرلابية لنصير الدين الطوسي

 

 

كان المفهوم السائد في الوقت الذي عاش فيه نصير الدين الطوسي

هو مفهوم مركزية الارض -اي ان الأرض هي مركز الكون-

 

الفلك

أنتقد الطوسي هذا النظام وحاول ايجاد بدائل له وحل معدل المسار.

تمكن الطوسي من ابداع طريقة رياضية عرفت فيما بعد بمزدوجة الطوسي نقضت نظرية أرسطو

والتي كانت تنص على ان الحركة اما خطية واما دائرية حيث أثبت الطوسي بانه من الممكن ان تنتج حركة خطية من حركتان دائريتان.

وأستعمل هذه التقنية لحل أشكالية النظام البطلمي معدل المسار للعديد من الكواكب.

نصير الدين الطوسي
مزدوجة الطوسي أو ثنائية الطوسي

 

لكنه لم يستطع ايجاد تفسير لحركة عطارد, والتي حلت لاحقا من قبل ابن الشاطر بالاعتماد على مزدوجة الطوسي.

ويعتقد العديد من العلماء بان مزدوجة الطوسي وجدت طريقها لمكتبة الفاتيكان بعد سقوط القسطنطينية عام 1453 م

لتصل إلى نيكولاس كوبرنيكوس الذي اعتمد عليها في نظريته الشهيرة مركزية الشمس والتي غيرت علم الفلك جذريا

وانهت الاعتقاد السائد بان الارض هي مركز الكون.

نصير الدين الطوسي
رسم الطوسي حول مزدوجة الطوسي

 

 

تمكن الطوسي أيضا ومن خلال ملاحضاته في مرصد مراغة والذي كان أفضل المراصد في ذاك الوقت,

أن يضع الجدول الادق لحركة الكواكب في ذاك الوقت في كتابه الزيج الأخليني وأستغرق في ذلك 12 سنة.

حيث يحتوي هذا الكتاب على جدول فلكي لحساب مواقع الكواكب وأسماء النجوم

وقد أستخدم بشكل واسع حتى اكتشاف نظام مركزية الشمس لنيكولاس كوبرنيكوس.

كما استطاع تحديد معدل الانحراف السنوي لمحور الأرض وهي 51 درجة\سنة, وهي قريبة من الدرجة المكتشفة حديثا وهي 50.2.

تمكن الطوسي أيضا من يضع وصفا دقيقا لمجرة درب التبانة

حيث قال في كتابه التذكرة ان درب التبانة مخلوقة من عدد هائل النجوم الصغيرة المتقاربة,

ولشدة صغرها وتركيزها تبدو كرقع غيمية لذلك تكون قريبة من لون الحليب،

وهذا ما تم اكتشافه بعد ثلاث قرون عندما استعمل جاليليو التلسكوب ليكتشف بان المجرة مكونة من عدد هائل من النجوم الخافتة.

 

تأثيراته

توفي الطوسي في بغداد يوم الغدير سنة 672 هـ، ودفن في الكاظمية.

  • سميت جامعة نصير الدين الطوسي للتكنولوجيا في إيران نسبة إلي الطوسي تكريما له.
  • هناك فوهة صدمية عرضها 60 كم في الجزء السفلي من سطح القمر سميت “نصير الدين” “Nasireddin”
  • “طوسي 10269” كوكب اكتشفه العالم الفلكي السوفيتي نيكولاي ستيبانوفيتش عام 1979 وسمي بالطوسي تخليدا لذكراه.

 

نصير الدين الطوسي
طابع صدر في جمهورية أذربيجان في عام 2009 تكريم الطوسي
نصير الدين الطوسي
صورة الطوسي على طابع بريدي إيراني أصدر في الذكرى 700 لوفاته

 

 

 

 

***********



*********

 

 

 

اترك رد