السبت/2018/10/20
الرئيسية / الفضاء / كويكب A2017 U1 جسم غريب يزورنا بشكل خاطف من ماوراء نظامنا الشمسي

كويكب A2017 U1 جسم غريب يزورنا بشكل خاطف من ماوراء نظامنا الشمسي

كويكب A2017 U1

كويكب A2017 U1

كويكب A2017 U1 جسم غريب يزورنا بشكل خاطف من ماوراء نظامنا الشمسي

 

للمرة الأولى التي نعرفها يزورنا بشكل خاطف جسم غريب من بين النجوم عابراً نظامنا الشمسي.

صخرة الفضاء الصغيرة التي تسمى مؤقتا (A/2017 U1)، يبلغ طولها حوالي ربع ميل

وعلماء الفلك في جميع أنحاء العالم يتسابقون لدراستها قبل أن تغادر نظامنا بأسرع ما وصلت.

وقال روب ويريك، عالم الفلك بجامعة هاواي للفلك :

“لم نر شيئا من هذا القبيل من قبل”.

ففي 19 أكتوبر كان الدكتور ويريك يستعرض الصور التي التقطها تلسكوب بان-ستارس 1 في جزيرة ماوي عندما رأى هذا الجسم

وفي البداية اعتقد انه كان نوع من الصخور الفضائية المعروفة كجسم أرضي قريب، لكنه أدرك أن ما رآه غير منطقي

لان الجسم كان أسرع بكثير من أي كويكب أو مذنب قد شوهد من قبل.

وأدرك بسرعة أن هذا الجسم ليس من هذا النظام الشمسي.

تليسكوب بان ستاريس اول من رصد الكويكب

وقال الدكتور ويريك:

“إنه يتحرك بسرعة بحيث لا تستطيع الشمس جذبه في مدارها”.

وبعد الاتصال بزميل في وكالة الفضاء الأوروبية لمناقشة الاكتشاف،

قدمه إلى مركز الكواكب الصغير و الذي يتتبع الأجسام في النظام الشمسي، ليشاركه مع علماء الفلك الآخرين.

وقال دافيد فارنوتشيا، وهو مهندس ملاحي في ناسا:

“لم أكن أتوقع رؤية أي شيء من هذا القبيل خلال مسيرتي،

على الرغم من أننا كنا نعرف أنه كان ممكنا وأن هذه الاجسام موجودة”

 

وكان الفلكيون قد توقعوا حدوث مثل هذه الحوادث، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يتم تسجيلها.

وفي الأيام القليلة الماضية قام الدكتور فارنوشيا بحساب مسار هذا الجسم الغريب او كويكب A2017 U1

كويكب A/2017 U1
صورة توضح مسار دخول وخروج الجسم او كويكب A2017 U1 عبر نظامنا الشمسي

وقال الدكتور فارنوشيا:

“كان من الواضح أن الجسم له مدار على شكل قطع زائد”

وهذا يعني أن مساره مفتوح النهاية بدلا من بيضاوي الشكل مثل الاجسام في نظامنا الشمسي.

وهذا يدل على أنه جاء من خارج النظام الشمسي وسوف يترك النظام الشمسي.

وكان كويكب A2017 U1 أقرب إلى الشمس يوم 9 سبتمبر على مسافة حوالي 23 مليون ميل.

واضاف الدكتور فارنوشيا:

ومع دفعة من جاذبية الشمس، فإنه تسارع بنحو 55 ميل في الثانية بالنسبة الشمس،

وثم في 14 أكتوبر جاء الجسم ضمن حوالي 15 مليون ميل من الأرض،

منزلقاً بسرعة نحو 37 ميل في الثانية بالنسبة للأرض.

وهذا ما يزيد عن ثلاثة أضعاف سرعة مسار الإفلات لمركبة الفضاء نيو هورايزون التي أنجزت تحليق حول بلوتو في عام 2015، كما قال.

صورة الكويكب الحقيقية كما ظهرت بالتليسكوب وسرعته خلال 9 دقائق تغير مكانه بسرعة

 

وقال ان كويكب A2017 U1 الآن يتحرك بعيدا بسرعة حوالي 25 ميل في الثانية،

وقال انه سيخرج من النظام الشمسي بسرعة حوالي 16 ميل في الثانية .

وهذا أسرع من السرعة الحالية للمركبة الفضائية فوياجر 1،

التي أصبحت أول مركبة فضائية من الأرض تدخل الفضاء بين النجوم في أغسطس 2012.

ويراقب العلماء في جميع أنحاء العالم رحلته على أمل الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات قبل أن يرحل بعيدا جدا.

كويكب A/2017 U1
صورة لمسار كويكب A/2017 U1 وكيف سيمر بجانب الارض ويغادر

وقالت كارين ميتش، عالمة الفلك بجامعة هاواي لعلم الفلك:

“نحن نهرول الآن لتأمين وقت التليسكوب الكبير، وإعداد ملاحظاتنا وتنزيل البيانات”.

لأن الجسم جاء من خارج نظامنا الشمسي، فإنه يمكن أن يتكون من مواد مختلفة تماماً عن الكويكبات والمذنبات التي درسناها.

وتعتقد هي وغيرها من علماء الفلك أنه في الأسابيع القليلة المقبلة سيكون لديهم مزيد من التبصر في تكوين وحجم الجسم (A / 2017 U1)

وفي الوقت من حيث جاء بالضبط.

وأشارت الدكتورة ميتش إلى أن العلماء لم يكن لديهم الكثير من التحذير حول هذا الجسم عندما جاء إلى النظام الشمسي

لأنه كان محجوب بسبب سطوع الشمس.. وقالت انه جاء دون سابق إنذار.!

وقالت ليندلي جونسون، ضابط الدفاع الكوكبي التابع لوكالة ناسا:

انه ليس هناك حاجة للذعر.

ففي عالم الاجسام التي يمكن أن تصل الأرض وتطمس وجودنا،

فاحتمال حدوث ملحمة أرمجيدون من النجوم منخفضة جدا على القائمة.

وقال السيد جونسون:

“إن الكويكبات القريبة من الأرض من المرجح أن تحدث مئات الآلاف من المرات ومع ذلك فهي نادرة الحدوث للغاية”.

“إنه أمر حقاً لايجب أن يقلق حياله الناس.

وبالتأكيد انا لا أستيقض قلق حول هذا الموضوع. “

 

**



**

المصدر:

اعداد وترجمة موقع مجلة علوم لفلك والفضاء

 

**

اترك رد