الأربعاء/2018/10/17
الرئيسية / dwarfplanets / كوكب سيريس Ceres الكوكب القزم .. حيث لاتعاقب للفصول!!

كوكب سيريس Ceres الكوكب القزم .. حيث لاتعاقب للفصول!!

كوكب سيريس Ceres

كوكب سيريس Ceres الكوكب القزم .. حيث لاتعاقب للفصول!!

 

كوكب سيريس Ceres

 

الكوكب القزم .. كوكب سيريس Ceres هو أكبر جسم في حزام الكويكبات بين المريخ والمشتري

وهو الكوكب القزم الوحيد الموجود في النظام الشمسي الداخلي.

وكان أول جسم في حزام الكويكبات يتم اكتشافه عندما رصده جوزييه بيازي في عام 1801.

إستكشاف ورصد كوكب سيريس Ceres :

عندما رصده الفلكي جوزييه بيازي لأول مرة في عام 1801، افترض ان سيريس هو الكوكب “المفقود” بين المريخ والمشتري.

وفي غضون بضع سنوات تم اكتشاف كوب بالاس وجونو و فيستا أيضا في المنطقة، وكانوا يطلقون عليهم أيضا كواكب.

وابتداء من أربعينيات القرن التاسع عشر، ناقش علماء الفلك إعادة تصنيف العدد المتزايد من الاجسام في هذه المنطقة،

لأنها لا تتناسب تماما مع تعريف الكوكب.

وبحلول عام 1860 تم اكتشاف ما مجموعه 62 جسم في الفضاء بين المريخ والمشتري.

وبحلول عام 1863 قبل علماء الفلك تصنيف هذه الاجسام كـ كويكبات وسميت المنطقة بحزام الكويكبات.

وهذه هي الطريقة التي بقيت لأكثر من 140 عاما.

جوزييه بيازي
جوزييه بيازي

 

إعادة تصنيف كوكب سيريس

في عام 2006، حدد علماء الفلك سيريس كـ كوكب قزم،

لأنه يتطابق مع المعايير المستخدمة لتصنيف بلوتو والاجسام المماثلة بالحجم في النظام الشمسي الخارجي.

وشرُف كوكب سيريس بكونه أول كوكب قزم تدور حوله مركبة فضائية.

وصلت له مركبة داون في عام 2015 لهدف دراسة سطحه وتكوينه وتاريخه.

وعندما وصل مسبار داون في عام 2015، أصبح سيريس أول كوكب قزم يزار  من مركبة فضائية.

كان يطلق على سيريس كويكب لسنوات عديدة ولكن هو أكبر بكثير من الكويكب

ويختلف كثيرا عن جيرانه الكويكبات الصخرية

وصنفه العلماء ككوكب قزم في عام 2006.

 

صورة تصورية لمركبة داون اثناء تحليقها فوق كوكب سيريس

 

وعلى الرغم من أن سيريس يحتوي على 25 في المئة من الكتلة الإجمالية لحزام الكويكبات إلا أن بلوتو الصغير لا يزال أكثر كثافة منه بـ14 مرة.

وقد سمي سيريس على اسم آلهة الرومان آلهة الذرة والمحاصيل.

 

حجمه ومسافة بعده

نصف قطر سيريس البالغ 296 ميلا (476 كيلومترا) يوازي  1/13 من نصف قطر الأرض .

وإذا كانت الأرض بحجم عملة الـ 5 سنت الامريكية، سيكون حجم كوكب سيريس بحجم حبة الفلفل الاسود.

 

عملة ال5 سنت الامريكية

 

بذور الفلفل الاسود

 

ويبعد سيريس حوالي 257 مليون ميل (413 مليون كيلومتر) عن الارض

وبالتالي يقاس بعده عن الشمس بحوالي  2.8 وحدة فلكية ،

حيث تعتبر الوحدة الفلكية الواحدة مقدار المسافة من الشمس إلى الأرض.

وعلى هذا البعد عن الشمس تستغرق أشعة الشمس 22 دقيقة للوصول إلى كوكب سيريس.

 

صورة توضح مقارنة بين حجم كوكب سيريس وولاية تكساس الامريكية

 

المدار والدوران

يستغرق سيريس 1،682 يوما من أيام الأرض لاكمال دورة حول الشمس ، أو 4.6 سنوات من سنوات الأرض،

وبينما يدور سيريس حول الشمس فإنه يكمل دورة واحده حول نفسه كل 9 ساعات،مما يجعل طول يومه من أقصر الايام في النظام الشمسي.

محور دوران سيريس يميل بمقدار 4 درجات فقط بالنسبة لمستوى مداره حول الشمس.

وهذا يعني أنه يدور تقريبا بإستقامة تامه ولا يواجه فصول السنة مثل غيره من الكواكب التي محورها أكثر ميلاً .

فلا يتعاقب عليه فصول سنة كالـ الشتاء والصيف والربيع والخريف !

 

مدار سيرس باللون الازرق

 

تشكل وتكوين كوكب سيريس Ceres:

سيريس تشكل جنبا إلى جنب مع بقية النظام الشمسي قبل حوالي 4.5 مليار سنة

حيث جمعت الجاذبية الغاز الذي يحوم والغبار ليصبح كوكب قزم صغير.

ووصف العلماء سيريس بأنه “كوكب بدائي” مما يعني أنه بدأ في التشكل ولكنه لم ينته تماما.

وبسبب قربه من المشتري فإن الجاذبية القوية للمشتري منعته من أن يصبح كوكبا كامل التشكل.

وقبل حوالي 4 مليارات سنة استقر سيريس في موقعه الحالي وسط بقايا الاجزاء المتبقية من تشكل الكواكب

في حزام الكويكبات بين المريخ والمشتري.

صورة تصورية لموقع سيريس بين مدار مارس والمشتري في حزام الكويكبات..سيريس يظهر اسفل اقصى اليمين

 

البنية والتركيب لكوكب سيريس Ceres :

يماثل كوكب سيريس Ceres الكواكب الأرضية (عطارد والزهرة والأرض والمريخ) اكثر من جيرانه من الكويكبات، لكنه أقل كثافة بكثير.

واحد من أوجه التشابه هو الطبقات الداخلية، ولكن لم يتم تعريف طبقات سيريس بشكل واضح.

وكوكب سيريس ربما له نواة صلبة ووشاح مكون من جليد الماء.

وفي الواقع، كوكب سيريس يمكن أن يكون مؤلف من الماء بنسبة تصل إلى 25 في المئة.

وإذا كان هذا صحيحا، فكوكب سيريس سيكون لديه ماء اكثر من الأرض.!!

وقشرة كوكب سيريس صخرية ومتربة مع رواسب كبيرة من الملح.

والأملاح على كوكب سيريس ليست مثل ملح الطعام (كلوريد الصوديوم)،

ولكن بدلا من ذلك فهي مكونة من المعادن المختلفة مثل كبريتات المغنيسيوم.

رسم توضيحي يوضح البنية التركيبية المتوقعه لكوكب سيرس من نواة صخرية تعلوها طبقة ماء متجمد وفوقها قشرة رقيقة متربة

 

معالم سطح كوكب سيريس Ceres

يغطي كوكب سيريس Ceres عدد لا يحصى من الفوهات والحفر الصغيرة والحديثه، ولكن لا شيء منها قطره أكبر من 175 ميلا (280 كيلومترا).

وهذا أمر مثير للدهشة بالنظر إلى أن الكوكب القزم لابد أن يكون قد ضرب من قبل العديد من الكويكبات الكبيرة خلال حياته 4.5 مليار سنة.

وغياب فوهات قد يكون بسبب طبقات من الجليد تحت السطح.

وقد تكون معالم السطح صقلت وسُويت بمرور الوقت إذا كان الجليد أو مادة أخرى أقل كثافة مثل الملح تتواجد تحت السطح.

ومن المحتمل أيضا أن النشاط الهيدروحراري الماضي، مثل البراكين الجليدية أن يمحو بعض الفوهات الكبيرة.

وداخل بعض الحفر في كوكب سيريس هناك مناطق دائما موجوده في الظل.

فبغياب أشعة الشمس المباشرة فمن الممكن أن هذه “الفخاخ الباردة” قد إحتوت على جليد مائي لفترات طويلة من الزمن.

صورة لسطح كوكب سيريس المغطى بالحفر by NASA/JPL-Caltech/UCLA/MPS/DLR/IDA
صورة داخل احد الحفر المتواجدة دائما بالظل by NASA/JPL-Caltech/UCLA/MPS/DLR/IDA

 

 

الغلاف الجوي

يمتلك كوكب سيريس Ceres غلاف جوي رقيق جدا، وهناك دليل لإحتوائه على بخار الماء.

وبخار الماء ربما نتج عن طريق البراكين الجليدية

أو عن طريق الجليد بالقرب من سطح التبخير (التحول من صلب إلى غاز).

إمكانية الحياة

كوكب سيريس Ceres هو واحد من الأماكن القليلة في نظامنا الشمسي حيث يود العلماء البحث فيه عن علامات ممكنة للحياة.

فكوكب سيريس يملك شيء لاتملكه الكثير من الكواكب الأخرى : المياه.

فعلى الأرض الماء ضروري للحياة لذلك فمن الممكن أنه مع هذا المكون وتوافر قليل من الشروط الأخرى ان تكون الحياة موجودة .

وان وجدت كائنات حية على كوكب سيريس فمن المرجح أن تكون ميكروبات صغيرة جدا مماثلة للبكتيريا.

وفي حين أن كوكب سيريس لا يحتوي على حياة في الوقت الحاضر،

ولكن من المحتمل وجود علامات أنه كان يأوي حياة في الماضي.

وجود أقمار وحلقات

كوكب سيريس Ceres ليس لديه أي أقمار وليس لديه أي حلقات.

الغلاف المغناطيسي

العلماء لا يعتقدون ان كوكب سيريس يملك غلاف مغناطيسي.

 

 

التواريخ الهامة المتعلقة بـ كوكب سيريس Ceres :

1801: يكتشف جوزييه بيازي سيريس أثناء البحث عن نجم ويطلق عليه كوكبا.
1802: جون هيرشيل صاغ مصطلح “الكويكب”.
1850: ألكسندر فون همبولت يستخدم مصطلح “حزام الكويكبات”.
1863: قبول واسع بأن سيريس يصنف على أنه كويكب.
2006: يصنف سيريس على انه كوكب قزم.
2007: إطلاق مركبة الفضاء داون = الفجر.
2015: وصول مركبة الفجر إلى سيريس، محققة المرة الأولى التي تدور فيها مركبة فضائية حول كوكب قزم.

 

 

 

****



***

المصدر:

اعداد وتجميع وترجمة المعلومات بواسطة موقع علوم الفلك والفضاء

**

اترك رد